أنقاض المقابر الرومانية

مغامرة مونتينيغرو

مغامرة مونتينيغرو

السابق التالي تعتبر مدينة بليفيليا في مونتينيغرو وجهة مغامرة رائعة لعشاق الطبيعة والأنشطة الخارجية. إنها مدينة ساحلية ساحرة تحتضن تنوعًا بيئيًا استثنائيًا، مما يوفر

مدينة شكودرا

مدينة شكودرا

شكودرا المعروفة تاريخيًا باسم سكودرا أو سكوتاري، هي خامس أكبر مدينة في جمهورية ألبانيا وعاصمة مقاطعة شكودر وبلدية شكودر. يعود تاريخ استيطان شكودر إلى

جيرافيكا

جيرافيكا

استعد لاستكشاف روعة الطبيعة والحياة البرية في جيرافيكا في مدينة جاكوفا. تُعتبر جيرافيكا واحدة من أكثر الوجهات المثيرة والمميزة للسياحة البيئية في المنطقة. توفر

منفذ الجبل الأسود من شكودرا – ألبانيا سيجال يونيقا – نقطة حدود موريكان ( المناطق الساحلية )

منفذ الجبل الأسود من شكودرا – ألبانيا سيجال يونيقا – نقطة حدود موريكان ( المناطق الساحلية )

سيغال يونيكا - بيكا كوفيتاري موريقان هو نقطة تفتيش حدودية تقع بين ألبانيا والجبل الأسود، وتعتبر بوابة حيوية لحركة الأشخاص والبضائع بين البلدين. تحتل

معلومات حول أنقاض المقابر الرومانية

تم العثور على أنقاض المقابر الرومانية أثناء حفر أسس فندق “أفالا” بين عامي 1936 و1938، حيث تم اكتشاف العديد من القبور التي تعود إلى العصرين الهيليني والروماني، إلى جانب الكثير من القطع الثمينة، كالذهب والفضة والمجوهرات والأطباق الخزفية والأواني الزجاجية والسيراميك والأسلحة، وإن المقبرة مكونة من جزأين، الجزء الأكبر ينتمي إلى الفترة الهيلينية بين القرنين الرابع والأول قبل الميلاد، والجزء الأحدث ينتمي إلى الفترة الرومانية من القرنين الأول والثاني الميلادي، وتم اكتشاف ما مجموعه 450 مقبرة، ويُعتقد أن هذه المقابر قد استُخدمت لأكثر من ألف عام.

مميزات أنقاض المقابر الرومانية

  • مناسب للعائلات
  • مناسب للمجموعات

استكشاف أنقاض المقابر الرومانية: رحلة إلى عالم الأثريات

يُعتبر اكتشاف أنقاض المقابر الرومانية خلال حفريات أسس فندق “أفالا” في الفترة بين عامي 1936 و1938 من أهم الاكتشافات الأثرية التي شهدتها المنطقة، حيث تم اكتشاف مقبرة تعود للعصرين الهيليني والروماني، والتي تحتوي على كنوز من الأثار الثمينة والمقتنيات الفريدة. إليكم نظرة عن كثب على هذه الاكتشافات الرائعة:

التاريخ والأهمية

يعود تاريخ المقابر الرومانية إلى الفترة بين القرن الرابع قبل الميلاد والقرن الثاني الميلادي، حيث تم اكتشاف مجموعة كبيرة من المقابر التي احتوت على ثروات مادية هائلة من الذهب والفضة والمجوهرات والأواني الفخارية والزجاجية، مما يشير إلى ثراء وفخامة الثقافة الرومانية في تلك الفترة.

هيكل المقبرة

تتألف المقبرة من جزءين رئيسيين، الأول يعود إلى الفترة الهيلينية والثاني يعود إلى الفترة الرومانية. وقد اكتشفت ما يقارب 450 مقبرة، مما يدل على أهمية واستخدام مديد لهذا الموقع على مدار أكثر من ألف عام.

التجربة للزوار

تُعتبر أنقاض المقابر الرومانية وجهة ممتازة للزيارة للعائلات والمجموعات، حيث يمكن للزوار الاستمتاع برحلة مثيرة إلى عالم الأثريات والتاريخ. يمكنهم استكشاف المقابر واكتشاف الكنوز التي كانت تُخفى في أعماقها لمئات السنين.

الختام

باختصار، تُعتبر أنقاض المقابر الرومانية في منطقة حفريات أسس فندق “أفالا” مثالًا رائعًا للتراث الثقافي الغني في المنطقة. يجب على الزوار استكشاف هذا الموقع الرائع والتمتع بالمجموعات الثمينة التي تم اكتشافها فيه.

 

 

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *